أهم الأخباراستثمارات ومشروعات

وزير الزراعة: مصر تشهد نهضة زراعية غير مسبوقة في عهد الرئيس السيسى

القصير: مشروع توشكى من أهم المشروعات ويحتوى على أكبر مزرعة تمور في الشرق الأوسط

أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الأمن الغذائي مرتبط بالأمن القومي، مشيرا إلى وجود نهضة زراعية غير مسبوقة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي بهدف زيادة مساحة الرقعة الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي للمواطنين.

جاء ذلك في تصريحات صحفية على هامش افتتاح الرئيس السيسي ، لبعض المشروعات الزراعية في صعيد مصر.

وأضاف وزير الزراعة، أن مشروع توشكى من أهم المشروعات التي يجري تنفيذها حاليا ويوجد به أكبر مزرعة تمور في الشرق الأوسط بهذا الحجم من حيث عدد النخيل ومن أجود انواع التمور مثل المجدول والبرحي إلى جانب المساحات المزروعة بالمحاصيل الاستيراتيجية مثل القمح والخضر والموالح والمانجو.

وأضاف الوزير، أثبتت التجارب أن الإنتاجية في توشكى عالية وتبشر بالخير.

و أشار الوزير إلى أن مساحات التمور بدأت في الإنتاج وتستخدم أحدث الطرق التكنولوجية في الزراعة والري الحديث.

وقال القصير، إن مشروع توشكى يؤكد توافر الإرادة والثقة وقدرة الدولة على إدارة المشروعات الكبرى وتحقيق النجاح وعلاج السلبيات وتصحيح مسار المشروعات التي كانت متعثرة.

وأشار القصير إلى أن مشروع توشكى من المشروعات الزراعية الواعدة وأن الزراعة فيها لابد أن يتبعها مشروعات أخرى كمشروعات الثروة الحيوانية وإنتاج التقاوي ومشروعات التصنيع الزراعي، كما أن هناك مشروعات لتصنيع البلح واستخداماته.

وأضاف القصير، أن المشروع يهدف إلى خلق مجتمعات جديدة وأن غالبية العاملين فيه من الصعيد.

وقال القصير، إن أهم المحاور التي يتم العمل عليها حاليا لتطوير القطاع الزراعي هو التوسع الأفقي واستصلاح الأراضي الصحراوية وإضافة مساحات جديدة تصلح للزراعة.رغم التحديات التى تواجه الدولة المصرية في مجال ندرة المياه.

وأشار القصير إلى أن مشروع الدلتا الجديدة الذي أطلقه فخامة الرئيس السيسي يستهدف تنمية حوالى 2.2 مليون فدان منها مليون فدان للزراعة بتكلفة أكثر من 300 مليار جنية بالإضافة إلى مشروعات الاستصلاح في جميع ربوع مصر والتي تستهدف زراعة أكثر من ثلاثة ملايين فدان أخرى جديدة بجانب مشروع المليون ونصف المليون فدان.

وذكر القصير أن الدولة تنفق أموالا طائلة على مشروعات الاستصلاح لذلك يجري أولا الحصر التصنيفي والتركيب المحصولي والدراسات للتربة قبل الزراعة لضمان نجاح المشروع وهناك دعم كبير من القيادة السياسية لمثل هذه المشروعات العملاقة.

وقال القصير، إنه يوجد في توشكى محطة بحوث تابعة لمركز بحوث الصحراء وأخرى تابعة لمركز البحوث الزراعية وأيضا محطة ميكنة.


زر الذهاب إلى الأعلى